البحث
  كل الكلمات
  العبارة كما هي
مجال البحث
بحث في القصائد
بحث في شروح الأبيات
بحث في الشعراء
القصائد
قائمة القصائد
القصيدة : أرى العنقاء تكبر ان تصادا

الشاعر: أَبو العَلاء المَعَرِي

أخفاء الحركات (لقراءة أسهل)

القافية : دال - صفحة 1   ( عدد الصفحات : 4 )

1    أرى العَنْقاءَ تَكْبُرُ أن تُصادا فعانِدْ مَنْ تُطيقُ لهُ عِنادا
2    وما نَهْنَهَتُ عن طَلَبٍ ولكِنْ هيَ الأيّامُ لا تُعْطي قِيادا
3    فلا تَلُمِ السّوابِقَ والمَطايا إذا غَرَضٌ من الأغراضِ حادا
4    لعَلّكَ أنْ تَشُنّ بها مَغاراً فتُنْجِحَ أو تُجَشّمَها طِرادا
5    مُقارِعَةً أحِجّتَها العَوالي مُجَنّبَةً نَواظِرَها الرّقادا
6    نَلومُ على تَبلّدِها قُلوباً تُكابِدُ من مَعيشَتِها جِهادا
7    إذا ما النّارُ لم تُطْعَمْ ضِراماً فأوْشِكْ أنْ تَمُرَّ بها رَمادا
8    فظُنّ بسائِرِ الإخْوانِ شَرّاً ولا تأمَنْ على سِرٍّ فُؤادا
9    فلو خَبَرَتْهُمُ الجَوزاءُ خُبْري لَما طَلَعَتْ مَخافَةَ أن تُكادا
10    تَجَنّبْتُ الأنامَ فلا أُواخي وزِدْتُ عن العدُوّ فما أُعادى
11    ولمّا أنْ تَجَهّمَني مُرادي جَرَيْتُ معَ الزّمانِ كما أرادا
12    وهَوَّنْتُ الخُطوبَ عليّ حتى كأني صِرتُ أمْنحُها الوِدادا
13    أَأُنْكِرُها ومَنْبِتُها فؤادي وكيفَ تُناكِرُ الأرضُ القَتادا
14    فأيّ النّاسِ أجْعَلُهُ صَديقا وأيّ الأرضِ أسْلُكُهُ ارْتِيادا
15    ولو أنّ النّجومَ لديّ مالٌ نَفَتْ كَفّايَ أكْثرَها انْتِقادا